البرمجية الخبيثة التي تنشر مقطع جنسي عبر فايسبوك (Facebook)

البرمجية الخبيثة

face-sex-hackفي الأيام الأخيرة ظهرت البرمجية الخبيثة التي تتخد من الموقع الإجتماعي فايسبوك (Facebook) ملاذا لها وتقوم بنشر مقاطع فديو جنسية على حائط كل شخص وقع في المصيدة، أما البرمجية الخبيثة فتمكن من السيطرة الكلية على حاسوب الضحية مباشرة بعد إصابته.

وقد صرح السيد محمد فغاني الباحث الأمني للبوابة العربية للأخبار التقنية بأن البرمجية الخبيثة قد تمكنت من إصابة 110،000 مستخدم للفايسبوك في مدة 48 ساعة من إطلاقها أول مرة. كما أشار فغاني إلى نقطة مهمة وهي طريقة الإنتشار بين مستخدمي فايسبوك حيث أن البرمجية الخبيثة تقوم بالإشارة إلى أصدقاء الشخص المصاب من خلال منشور جنسي يتم إعادة نشره تلقائيا على حائط صفحة المصاب، وعند فتح هذا الشريط يبدأ بالإشتغال ثم يتوقف ويطلب من المستخدم تنزيل برنامج فلاش ابلاير مزيف من أجل إكمال مشاهذة الشريط الجنسي.

هذا الفلاش ابلاير المزيف حقا يقوم بتنزيل البرنامج الخبيث على الجهاز، وبعد تنصيبه مباشرة يقع حاسوب الضحية في قبضة الفايروس، ويبدأ بنشر الشريط الجنسي مرة أخرى على حائط المصاب مع الإشارة إلى أصدقائه مما يزيد من سرعة انتشار البرمجية الخبيثة.

وقد أشار الباحث الأمني محمد فغاني إلى أن البرمجية الخبيثة لها قدرة على خطف حركات الفأر والملمس مما يهدد بأخذ والحصول على الأكواد السرية التي يدخلها المستخدم الضحية.

أما فايسبوك نفسها فقد صرحت على لسان أحد المسؤولين الأمنيين بأنها تعلم بوجود هذه البرمجية الخبيثة وتعمل على القضاء عليها، كما صرحت أيضا بأنها برمجية تعتمد على عرض إظافة الفلاش الخاصة بالمتصفحات كأداة تساعدها على إجبار المستعمل على تنصيب البرمجية الخبيثة.

في انتظار استئصال هذا الوباء الذي انتشر بسرعة بين مستعملي الفايسبوك يتوجب على الجميع حماية أنفسهم والحلول دون الضغط على أية روابط مشكوكة في الفايسبوك خصوصا تلك التي تحمل صورا إباحية.